ابن نبي وشكل السلطة السياسية لقيام الحضارة

Posted: October 4, 2010 in Human development, Renaissance Project, Saudi

من الأفكار التي استوقفتني أثناء قرائتي للكتاب, هو شرح الدكتور عمر بن عيسى للفكرة التي يؤكد عليها فكر مالك بن نبي- الفكر البنابي-

” إن جوهر السلطة السياسية في مسألة الديوقراطية واجهها بن نبي بالروح نفسها.فليس الشكل القانوني للسلطة هو الذي يجب تحديده,بل الثقافة التي هي مناخ وليست علما” –مالك بن نبي في تاريخ الفكر الإسلامي للدكتور عمر عيسى.

و كنت قد صادفت في بعض القراءات والتعليقات في كثير من المواقع  من يشدد على أن لا حضارة للمسلمين والعرب في ظل حكوماتها الإستبدادية. وما يدهشني أن الكثير من الناس ما زالوا يجزمون بعبارات تشابه كثيرا القول الذي كان منتشرا في القرون الأولى من الإسلام و رصده المفكر على أنها بداية الشرخ الذي صدع بالأمة  وهي “الصلاة وراء علي أحكم وأكثر تقى, والجلوس على مائدة معاوية أكثر دسما”.

فالقولين لا يستندان لفكر ولا لمنطق. كلاهما يسببان تصدعات واختلافات سياسية وعقدية. كما أنهما يفتقدان التفسير والتعليل الأمر الذي يجعله قابل للنقد اللاذع. ولا أعتقد أن هناك أي تفسير أو تعليل منطقي قد يستند اليه القولان لضعف منطقهما. وما يزيد من ضعف المنطق الأول التعميم و صياغة الجملة على أنها حقيقة معتبرة لابد الأخذ بها ويكفر من يناقضها.

ما أريد أن أصل اليه, أنه بناء على فلسفة مالك بن نبي. الشكل القانوني للسلطة لا يهم. بقدر ما يهمنا إيجاد مناخ ثقافي داخل المجتمع .  و من الفريد جدا أن أضاف للعباره ( وليس علما ). فنحن لسنا بحاجة لعلم بلا عمل.  وكما يؤكد ابن نبي دائما,إصلاح عالم الأفكار من أهم الأشياء التي يجب أن نبدأ بها لكي ننهض كأمة. ومن يشكك في أن عالم الأفكار في مجتمعاتنا صالح بأي حال من الاحوال. فقوله مردود عليه. والسبب أنه لسنا مكتفين فكريا و لم تتكون شخصية الفرد المسلم المطلع الناقد المنتج. ولكي تتعرف على شكل عالم الأفكار في المجتمع الذي يحيط بك. اطرح عليهم سؤالا فكريا بحتا. مثل ماذا تعتقدون التبعات الاقتصادية للأزمة الراهنة؟ فسوف تجد غالبا أنماطا من الناس منهم من يرفع حاجبا بتعجب شديد كأنما أتيت بمخلوق فضاء. ومنهم من يحتج لمجرد الاحتجاج والتباهي. وفي أحسن الأحوال من يقول لك بكل بساطة ( يا شيخ مالنا ومال المواضيع الخونفشاريه هادي). هذا مثال بسيط أورده مالك بن نبي في كتابه الصراع الفكري في البلاد المستعمرة. (بتصرف شديد)

إذن من أهم التحديات التي نواجهها في عالمنا الاسلامي والعربي هو ضحالة المناخ الفكري. ولكي نوجد هذا المناخ لابد في البداية من العناية بالعلوم, جميع انواع العلوم والمعرفة, لتتكون شخصية الفرد المسلم المتحضر.

كنت أود أن أتحدث عن شعور الفرد المسلم بالانهزامية و فقدان الثقة بالنفس , ولكن لربما أتحدث عنه في تدوينة مستقلة في الأيام القادمة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s